اشعار عن الغزل والعشق

 اشعار عن الغزل والعشق


الأعشى:
ودّعْ هريرة َ إنْ الركبَ مرتحلُ  *  وهلْ تطيقُ وداعا أيها الرّجلُ ؟

غَرّاءُ فَرْعَاءُ مَصْقُولٌ عَوَارِضُها  *  تَمشِي الهُوَينا كما يَمشِي الوَجي الوَحِلُ

كَأنّ مِشْيَتَهَا مِنْ بَيْتِ جارَتِهَا  *  مر السّحابة ِ، لا ريثٌ ولا عجلُ

تَسمَعُ للحَليِ وَسْوَاسا إذا انصَرَفَتْ  *  كمَا استَعَانَ برِيحٍ عِشرِقٌ زَجِلُ

ليستْ كمنْ يكره الجيرانُ طلعتها  *  ولا تراها لسرّ الجارِ تختتلُ

يَكادُ يَصرَعُها لَوْلا تَشَدّدُهَا  *  إذا تَقُومُ إلى جَارَاتِهَا الكَسَلُ

زهير بن أبي سلمى:
صَحا القلبُ عن سلمى وقد كاد لا يسلو   *  وَأقْفَرَ من سَلمى التّعانيقُ فالثّقْلُ

وقد كنتُ مِن سَلمَى سِنينَ ثَمانيا  *  على صيرِ أمرٍ ما يمرُّ ، وما يحلُو

وكنتُ إذا ما جئتُ ، يوما لحاجة   *  مضَتْ وأجَمّتْ حاجة ُ الغدِ ما تخلو

وكلُّ محبّ أعقبَ النأيُ لبهُ  *  سلوَّ فؤادٍ ، غير لبكَ ما يسلُو





Comments

Popular posts from this blog

أجمل أبيات الشعر الفصيح في الحكمة

شعر غزل فصيح قصير

نزار قباني حب من طرف واحد الحب الاعمى